مصور سعودي.. لقب بـ"قناص اللحظات الاستثنائية" لهذا السب

abud3d

Administrator
طاقم الإدارة
23 فبراير 2020
6
2
3
عند الإعلان عن حدث فريد في السعودية، تشاهد من بعيد شابا يتسلح بكاميراته الاحترافية وعدساته الضوئية، يقتنص بها صورا إبداعية، متنقلا هنا وهناك، باحثاً عن لحظة خاطفة يضع بصمته فيها.

ربع قرن من الزمن كان كفيلا ليضع المصور الضوئي المحترف فواز السنيد، أحد موثقي المرحلة الاستثنائية في السعودية، كما أسماه الكثير، وذلك بعد تصويره عدداً من الأحداث البارزة منها: كأس العالم في روسيا 2018 ومنافسات المصارعة، والفورميلا إي والسوبر السعودي في لندن، والحفلات الموسيقية الجماهيرية، وزيارة النجوم العالميين.


كما برز السنيد بشكل لافت في توثيقه موسم الرياض، كما أرشفت عدسته اللحظات الفريدة لرئيس هيئة الترفيه تركي آل الشيخ، والذي ردد حديث "فواز السنيد عدستك أرشفت أيامي".

السنيد تحدث لـ"العربية.نت" عن مهمته الشاقة فيقول: "تنام كاميراتي بجواري، لأنني لا أملك وقتي، فأنا رهن الحدث والزمن، وحرصت منذ بدايتي في التصوير عام 2010 على الاحتكاك بأهل الخبرة، ومشاهدة الصور العالمية كي أكتسب الذائقة البصرية التي جعلتني أُميز اللقطات الإبداعية، ثم دخلتُ عالما صعبا وهو تصوير الملاعب نظراً لأدواته المكلفة وزواياه المحدودة، وحاولت إثبات نفسي فالتحقت بصحيفة الرياضية، وتعاونت مع عدد من الأندية والجهات الإعلامية لوضع بصمة في المجتمع".

وأضاف: التصوير يحتاج إلى دراسة للحدث قبل وقوعه، لالتقاط اللحظات المؤثرة، وهذا يعني سرعة الحركة مع حمل المعدات الثقيلة ومعرفة الأوقات الملائمة للتصوير وسرعة الإرسال أثناء الحدث.

وبين السنيد أنه يفتخر بتناقل صوره في وسائل الإعلام، مما يدفعه للتواجد أكثر في الأحداث، وزيادة خبرته في مجال التصوير رغم تخصصه في اللغة الإنجليزية.

التحق السنيد مؤخراً بدورة تدريبية مكثفة في التصوير الاحترافي، والذي استمر لمدة 30 يوما، وشمل جميع أنواع وتقنيات وفنون التصوير في العاصمة البريطانية لندن، مقدماً شكره وتقديره للهيئة العامة للترفيه وللمستشار تركي آل الشيخ رئيس الهيئة، على دعمه ومنحه الفرصة للمشاركة في البرنامج التدريبي.